مدينتي العرجاء – بقلم آية شعيتو

June 30, 2015

وهكذا بصقت مدينتي من كفن جسدي.

كانت تترعرع بين أضلعي و تعشش بين أظافري.

 في جنوني أكلمها و أبكي في رحضها.

فالوحدة رقدت في طحالي، تركل رحمي كجنين نذل.

تحاورني عن فيلة زرقاء

تحملق في عيوني

تتعلق بخصري وتذوب في معدتي

بينما أتعثر بصمت عشتروت في بيت المنفى.

كنت أود أن أجدها في بحرها الملوث،

في السهول التي تعرف خطى المهجرين ،

أو في عيون رجلٍ تربى بين جذوعها،

ولكن المخاض جاء،

وولدت طفلها.

ومنذ انذاك أبكي عندما أراها،

وأصرخ عندما تنام في فراشي.

حتى الطفل يخاف منها،

فيتخبى بين يدي

عندما يسمعها تضحك.